الأسوأ لم يات بعد


ارسلت بتاريخ | 25-11-2012 | 3242 مشاهدة | التصنيف: (Palastine  ) |   تعليق:(4 )

 استمر إطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي والمقاوميين الفلسطينيين حتى الدقيقة 25 بعد 9.00 مساء"، الموعد النهائي لوقف إطلاق النار ، حيث ظل الطرفان يتبادلا النار حتى اللحظه الاخيرة كي لا يكون هو من أوقف اطلاق النار أولا" ،وهذا دليل على مدى هشاشة وقف إطلاق النار في هذه المنطقة المضطربة..

استيقظ سكان غزة المحتلة ،مصدومين في صباح اليوم التالي من رؤية الدمار الذي خلفه رابع أقوى جيش في العالم. وعلى الرغم من ادعاء إسرائيل من استهداف المقاومين الفلسطينين ومنشآت الصواريخ الخاصة بهم بدقة ، فقد أدى هذا القصف إلى 163 قتيلاً، بينهم 37 طفلاً و 13 امرأة وجرح 1035، بينهم 315 من الأطفال و 191 من النساء. 92 منزلاً دمر بشكل كامل بينما تهدم جزئياً 963 منزلاً. و امتدت الاضرار لتشمل الممتلكات العامة بما في ذلك 10 من المستشفيات والمراكز الصحية و35 مدرسة، جامعتين و15شركة ، 30مسجد ، و 14 مركزاً لوسائل الاعلام ومراكز البحوث، و 92 مؤسسة صناعية ومراكز تجارية، 14 مركزاً للأمن والشرطة، بنك، و ثلاثة ملاعب ،و ناد، خزان للمياه، وعدد من الآبار وقنوات الماء و خطوط الكهرباء.

وبدورها أدعت إسرائيل أنها دمرت معظم مراكز المخزون الاستراتيجي للصواريخ التي تمتلكها حماس وجناحها العسكري كما تم اسقاط أكثر من 50٪ من الصواريخ من قبل القبة الحديدية في أماكن آخرى قبل أن تصل إلى أهدافها. كل هذه الخسائر الفلسطينية مقابل ست وفيات من الجانب الإسرائيلي.

 

يحّمل القانون الدولي المحتل مسؤولية سلامة المدنيين القابعين تحت الاحتلال ولكن الهجمات على غزة وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة لم تتوقف واستمرت في مراحل مختلفة من العمليات العسكرية الإسرائيلية تحت ذرائع مختلفة . إن هذه الحلقة المفرغة من العنف منذ احتلال إسرائيل لقطاع غزة في حرب عام 1967، ولّدت الكراهية والحقد الذي بدد كل الآمال في ايجاد حل لكلا الدولتين.

أما الدروس المستفادة من هذه الحرب على غزة فكانت على النحو التالي: بالنسبة للشعب الفلسطيني، على الرغم من الخسائر البشرية الكبيرة للفلسطينيين خلال أسبوع من الهجمات الشرسة من قبل الجيش الإسرائيلي فأن هذه الحرب تعتبر بمثابة انتصار لصمود الفلسطينين ضد الاحتلال وإحياء ثقافة المقاومة.

 

وانتقدت الجماهير العربية الموقف المخزي للادارة الامريكية في تبرير وإضفاء شرعية للحرب الإسرائيلية على غزة، في الوقت الذي تدرب المسلحين وتمول الجماعات المسلحة في سوريا وأماكن أخرى في العالم العربي تحت شعار "الربيع العربي". وهذا يدل على أن تلك الدول العربية التي انتصرت في حربها المزعومة هي في الواقع تنفذ حروب امريكية في المنطقة و لا علاقة لها بالحرية والديمقراطية كما يزعمون .

قام ممثلو جامعة الدول العربية بزيارة سريعة إلى غزة بعد ضمانات من إسرائيل بأنها لن تستهدفهم حتى مغادرتهم الحدود مع مصر ، في مسرحية من مسرحيات التضامن مع الفلسطينيين من دون جرأة اي من الضيوف على حمل رصاصة واحدة للفلسطينيين للدفاع عن أرضهم . ومن السخرية بأنه قد سمح لأئمة المساجد في العديد من الدول العربية، الدعوة لله للدفاع عن الفلسطينيين المحرومين و إلحاق هزيمة الجيش الإسرائيلي بإرسال جيش الله.

 

تعتبر الحرب بالنسبة لإسرائيل رابحة حسب مقاييسها ، فعلى الرغم من سوء تقدير بنيامين نتنياهو بقوة وامكانيات صواريخ المقاومة وفشله في إرسال غزة إلى العصور الوسطى، تمكنت إسرائيل من القضاء على أحمد الجعبري، قائد العمليات في لواء عز الدين القسام الدين، الجناح العسكري لحماس، الذي فاوض على صفقة تبادل الأسرى مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. كما كشفت الحرب على غزة ضعف القبة الحديدية الإسرائيلية ولكن بالمقابل فإن اسرائيل ستحصل من الولايات المتحدة على أسلحة أكثر تطوراً وستوفر اتفاقية هدنة وقف أطلاق النار لاسرائيل الحماية لحدودها الجنوبية و لتتفرغ لفلسطيني عرب اسرائيل 1948 وتحقيق هدفها المتمثل في تحويل إسرائيل إلى دولة يهودية مجاورة لأنظمة اسلامية متشددة معادية لاسرائيل. بينما سيعمل الإسلاميون الجدد على اشعال الصراع. وبالنسبة للفلسطينيين فقد أدركوا الدرس بأن المقاومة هي السبيل الوحيد للحصول على الاستقلال. أما بالنسبة للإسرائيليين المتطرفيين فهي مسألة بقاء

اضيفت من قبل : د. وائل عواد




اضف تعليق


CAPTCHA Image   Reload Image
ادخل الاحرف الموجودة بالصورة*:

 




تعليقات


تاريخ الارسال |  23-01-2013 |   من قبل: ljojtg |   البريد الاكتروني: cooxdt@wmbreu.com

NVydxM , [url=http://lhhnzytojbfn.com/]lhhnzytojbfn[/url], [link=http://qekymfympyon.com/]qekymfympyon[/link], http://opnsmgnofypa.com/

تاريخ الارسال |  22-01-2013 |   من قبل: tysinqsltvw |   البريد الاكتروني: fkssxk@tihhye.com

yT5trg , [url=http://tllngkoolato.com/]tllngkoolato[/url], [link=http://toiajiauwxxw.com/]toiajiauwxxw[/link], http://mxgmjgayjvye.com/

تاريخ الارسال |  22-01-2013 |   من قبل: vvgncdyku |   البريد الاكتروني: yldagr@zlxtbs.com

qvyVPl ikivqtjkerxg

تاريخ الارسال |  21-01-2013 |   من قبل: Sonia |   البريد الاكتروني: denise.brown@uct.ac.za

I raelly wish there were more articles like this on the web.



مقالات متعلقة بهذا المقال